youtube-iconlinkedin-iconpinterest-icontwitter-iconfacebook-icon
Notifications
Bienvenue sur le site du Collège de la Sagesse - Beyrouth Bienvenue sur le site du Collège de la Sagesse - Beyrouth  Bienvenue sur le site du Collège de la Sagesse - Beyrouth      

 

Le collège de la Sagesse Beyrouth, à travers ses services social et pastoral, a organisé comme chaque année une mission de Nœl et ce, dans le but de sensibiliser les élèves à l’esprit d’entraide, de partage et de serviabilité, ainsi qu’aux différents problèmes sociaux qui les entourent.

A cet effet, les élèves des classes Terminales ont opté pour la réhabilitation de 2 maisons dans un quartier à Achrafieh. Cela leur a permis de jouer un rôle actif en tant que citoyens capables d’opérer un changement dans leur milieu.

« Sagesse en mission » est un élan de solidarité. L’avantage de cette activité se basait certainement dans l’appui qu’elle a procuré à chaque membre. Elle a permis aux uns et aux autres de mieux se comprendre et a favorisé l’échange fructueux des idées. La présence de l’aide mutuelle, le partage, l’émergence du support mutuel, et surtout le fait qu’on s’aide en aidant les autres a contribué à ce que chaque membre trouve durant cette journée du 27 janvier, une aide personnelle importante.

Utiliser au maximum leur potentiel, développer des capacités physiques et intellectuelles,  coopérer avec les pairs, améliorer des relations avec autrui, avoir un sentiment d’appartenance à un projet bien déterminé sont les grands axes qui ont constitué la base de travail durant cette mission.

Face à la motivation des élèves, leur dynamisme, leur créativité, leur sens des responsabilités, un merci serait bien dérisoire. 

A cette occasion, la chaîne OTV reçoit, le samedi 24 janvier quatre de nos élèves ayant participé à cette mission, pour témoigner d’une expérience qui a redessiné le sourire sur des visages longtemps désertés par la joie et l’espoir.

Ainsi je m’incarne devant mon prochain comme le Christ s’est incarné pour moi !

 

 

01020304050620141210 10561920141210 10563220141210 10571720141227 11074620141227 12145120141227 12150320141227 12153820141227 12154720141227 17072220141227 17143920141227 172203IMG 9310IMG 9314IMG 9369IMG 9369aIMG 9434

 

Célébrations de Noël à la Sagesse de Beyrouth. Que la Nativité sème la paix et l’amour dans tous les cœurs.

Noel 2014 1Noel 2014 2Noel 2014 3Noel 2014 4Noel 2014 5Noel 2014 6Noel 2014 7Noel 2014 9Noel 2014 10Noel 2014 11Noel 2014 12Noel 2014 13Noel 2014 14Noel 2014 15Noel 2014 18Noel 2014 19Noel 2014 20Noel 2014 21Noel 2014 22Noel 2014 31Noel 2014 32Noel 2014 35Noel 2014 37Noel 2014 41Noel 2014 42Noel 2014 44Noel 2014 45Noel 2014 46Noel 2014 48Noel 2014 49Noel 2014 50Noel 2014 51Noel 2014 52Noel 2014 53Noel 2014 56Noel 2014 57Noel 2014 59

 

murr-tv يُشارك طلاّب المرحلة الثانوية في مدرسة الحكمة – بيروت في مسابقة صحافي العام لمؤسّسة جبران تويني، كما سيجري توزيع الجوائز في قصر المؤتمرات – ضبيه، خلال الاحتفال الذي سيُنقل مباشرة على شاشة MTV.

 

الحكمةُ في عيد العلم

شهِدت ملاعب المدرسة يوم الخميس الواقع فيه 20 تشرين الثاني على الاحتفال بعيد العلم، الذي تكاتف الجميع من أجل تحقيقه ومن أجل وقفة عزٍّ وكرامة أمام علم بلادنا. بدأ الحفل بالصلاة كي يبقى علمنا مُصانًا ومرفرفًا، ثمّ توالت الكلمات المعبّرة تحيّة إكبار لوطن قدّمَ ويُقدّم شهداء على مذبحه. كلُّ ذلك بحضور رسمي ضمَّ لفيفًا من الضباط وأهالي التلامذة وتكلّل بحضور نجل أوّل رئيس للجمهورية الشيخ ميشال بشارة الخوري. والقى الأب الرئيس كلمة من القلب تُشجّع على الانتماء لوطنٍ قال فيه جبران "لو لم يكن لبنان وطني، لاخترت لبنان وطنًا لي" 

0102030506070810111212a131415161718

 

 

استقبل الخوري عصام إبراهيم رئيس مدرسة الحكمة مار يوسف في بيروت الرئيس الفخري لنادي الحكمة،السيد نديم حكيم على رأس وفد من إدارة نادي الحكمة والجهاز الفني والإداري ولاعبي فريق كرة السلة الفائز بدورة القادسيّة الدوليّة.
IMG 0385 1

وأكدّ الخوري إبراهيم، يحيط به الأب القيّم الخوري جوزف غاريوس ورئيس رابطة الهيئتين التعليميّة والإدارية في مدرسة الحكمة الأم الأستاذ جوزف تابت، أن الحكمة المدرسة ستبقى فخورة بكم ما دمتم تعملون بوحي من روحها ورسالتها.الإنجازات مهمة والألقاب أهم، ولكن بالنسبة لنا كمدرسة تحتفل هذه السنة بمرور 140 سنة على تأسيسها أكثر ما يهمّها هو وحدة النادي إداريين وجماهير،لأن هذه الوحدة تنعكس إيجابًا على الفريق وأدائه في الملعب.وكشف الخوري إبراهيم أن مشروعًا قد يبصر النور قريبًا يتوجّه إلى أكثر من 1200 شخص يمثّلون الهيئات الإداريّة والتعليميّة في مدارس الحكمة وجامعتها ومعاهدها الفنيّة للإنتساب إلى الجمعيّة العموميّة لنادي الحكمة، الذي كان منذ عام 1943 إبن مؤسسة الحكمة ويجب أن يبقى.وقال الخوري إبراهيم: تلامذتنا هم عصب جمهور الحكمة غير المسيّس وسيبقون عصبه ما دام الجمهور يهتف للحكمة ويشجّع اللاعبين بروح رياضيّة بعيدًا عن التشنج والتجاذبات التي لا تمتّ إلى الرياضة والأخلاق بصلة.نحن نشجّع تلامذتنا لمواكبة فريقي النادي لكرة السلة والقدم ونتقدّمهم ولكن ضمن هذه الأسس التي لا نحيد ولن نتخلّى عنها. واني أعمل جاهدًا ليكون للنادي ملعبه في بيروت،لأني أؤمن بأن فريقًا صنع إنجازات كرة السلة اللبنانيّة،التي كانت قبل دخوله مضمارها،رياضة منسيّة ومعه باتت الرياضة الأكثر شعبيّة،ألا يكون لديه ملعبه الخاص وبمواصفات دوليّة.

وردّ السيد نديم حكيم بكلمة شكر فيها الخوري إبراهيم على كل الدعم الذي يقدّمه للنادي،وقال:أبتِ الرئيس وقوفك إلى جانب النادي منذ اليوم الأول لتسلّمك مقاليد رئاسة مدرسة الحكمة الأم،جعلنا نشعر أننا لسنا وحدنا،فإن دعمك لنا ومتابعتك لأمور النادي وشجونه وشؤونه زادتنا ثقة بالمستقبل وبالعودة إلى سكة الإنتصارات التي إعتاد إليها جمهور يجب أن نكافأه بوحدتنا ومحبتنا للنادي والوطن الذي ندافع عنه.

نعدك أن الإستقرار الذي عملت ليل نهار لـينعم به النادي،سيعطينا نتيجة تليق بمدرسة نحمل اسمها بكل فخر.وأفضل ما نقدّمه لها في عيدها الأربعين بعد المئة هو كأس لبنان وبطولته بإذن الله.

 

سلّم رئيس مدرسة الحكمة الأم في بيروت الخوري عصام إبراهيم، ممثلاً رئيس آساقفة بيروت للموارنة وليّ الحكمة المطران بولس مطر، الطلاب الفائزين بمسابقة المونسنيور إغناطيوس مارون المدرسيّة السنويّة جوائزهم الماليّة(مليون ونصف ليرة لبنانيّة لكل طالب وطالبة) والمعنويّة في إحتفال حاشد دعا إليه وأُقيم في "قاعة الآباء الرؤساء" وشارك فيه عدد من الوجوه الآكاديمية والإجتماعية بالإضافة إلى ممثلي المدارس المشاركة في المسابقة ورئيس وأعضاء مؤسسة المونسنيور إغناطيوس مارون وأعضاء اللجنة الفاحصة وأهالي الطلاب الفائزين.

النشيد الوطني إفتتاحًا،ثم ألقى الخوري عصام إبراهيم كلمة هنأ فيها كل من شارك في المسابقة للمعاني التي تحملها وللمواضيع التي ناقشوها بكل معرفة وجديّة،وقال:مؤسسة المونسنيور إغناطيوس مارون هي أكثر من جمعية ثقافيّة إجتماعيّة قامت لتخليد ذكرى كاهن أعطى الكنيسة والطائفة المارونية والتربية ولبنان وشبابه الكثير من روحه وخبرته وثقافته العالية،هي منبر وطني وروحي وتربوي،تكرّم من تحمل اسمه من خلال تكريم شباب وشابات أحبّهم المونسنيور مارون وأحبّ في حياته الكهنوتية الرسوليّة أن يراهم متفوقين بالعلم والمعرفة والثقافة.هنيئًا للفائزين في مسابقة هذا العام مرتين:مرة لأنكم عالجتم بأسلوب راقٍ موضوع المسابقة ومرة لأنكم ستحملون في سجلّ نجاحتكم اسم كبير في كنيستنا وفي الوطن.

وأردنا لمسابقة هذا العام وفي ظلّ إستعدادات مدرسة الحكمة مار يوسف في بيروت للإحتفال بيوبيل 140 سنة على تأسيسها،أن يشارك الطلاب،ليس فقط بمعالجة المواضيع المطروحة باللغة الفرنسيّة التي أحبّها المونسنيور مارون وبرع فيها،بل باللغة العربيّة التي تُعتبر مدرستنا إحدى مصانعها وحاميّة لتراثها.

ثم ألقى المحامي رشيد جلخ رئيس مؤسسة المونسنيور مارون،كلمة شكر فيها الخوري عصام إبراهيم على إستضافته للإحتفال ولمشاركته الفعالة في نشاط المؤسسة،وقال:هو الموعد السنوي يتكرر كل عام وقد غدا بمثابة الطقوس المترافقة إيمانًا والتزامًا بالرسالة التربويّة التي عمل من أجلها المونسنيور إغناطيوس مارون رحمه الله والتي تتابعها بكل آمانة المؤسسة التي تحمل اسمه والحريصة عبر رئيسها الفخري المطران بولس مطر وبمواكبة مشكورة من مدرسة الحكمة بشخص رؤسائها المعاقبين،على ترسيخ شرعة لبنانيّة للتربيّة،تتوافق مع متطلبات العصر ومع تطلعات شبيبة تبحث عن غدٍ مطمئن في سبيل حياة حرّة وكريمة.وقال للطلاب الفائزين:أن تعالجوا أفكار مارتن لوثر كينغ في الذكرى الخمسين لخطابه الشهير"لدي حلم"وأفكار ميشال شيحا الذي كان من أشد الداعين لفكرة لبنان الوطن ودوره الإقليمي الرائد،في صياغة إنشائيّة لافتة،لدليل ساطع على إلتزامكم العلم والمعرفة وأنتم على أهبة الإنطلاق نحو الحياة الجامعيّة وعلى إلتزامكم مبادىء الوطنيّة والنزاهة والأخلاق الحميدة.اسعوا إلى حفظ ذواتكم من كل خطب وتجنبوا سبل الشرّ وحاذروا السقوط في المهاوي القاتلة نفسًا وجسدًا واحفظوا الوطن في قلبكم وفكركم واحرصوا على إخوانكم في المواطنة.

آدامنا الله جميعًا في عفّة الأخلاق ومنعة الحقّ وعصمة الكرامة والوطنيّة الأصيلة.

الفائزون

ثم آذاعت الدكتورة تريز بو مارون أمينة سرّ المؤسسة أسماء الفائزين في مسابقة هذا العام على الشكل التالي:

اللغة الفرنسيّة:

الصفّ الأول ثانوي:

يمنى جحا، مدرسة السيدة- الجمهور.

الصف الثاني ثانوي:

ناي الأشقر، مدرسة راهبات الناصرة-الأشرفيّة.

الصف الثالث ثانوي:

نايله سنيور، السيدة – الجمهور.

اللغة العربيّة:

الصف الأول ثانوي:

ماريا عنيسي،الحكمة- بيروت.

الصف الثاني ثانوي:

كريستوف كرم، سيدة – الجمهور.

الصف الثالث ثانوي:

جاد شحيمي،الحكمة – بيروت.

الخوري عصام إبراهيم رئيس مدرسة الحكمة مار يوسف في بيروت متوسطًا الفائزين في مسابقة مؤسسة المونسنيور إغناطيوس مارون المدرسيّة لعام 2014 و المحامي رشيد جلخ والدكتورة تريز بو مارون والنقيب عصام كرم والسيد مسعود الأشقر.
IMG 7065

 

 

Hymne de la Sagesse